جواهر آل خليفة: “نادي الشباب العالمي للأعمال” حلقة وصل بين الشباب وأصحاب القرار  والمستثمرين لتبني أفكارهم وتحقيقها

الشباب العربي مبدع ويحتاج فقط إلى التوجيه 

حوار: كلثم عبدالله

الشيخة جواهر بنت خليفة عبدالله حمد آل خليفة  – من الأسرة المالكة بمملكة البحرين وتقيم  بين أبوظبي والمنامة ولندن، وإحدى أبرز الوجوه الشابة التي فرضت نفسها على الساحة الإعلامية  والشبابية مؤخراً وبشكل لافت، وذلك من خلال إنجازاتها ومشاركاتها البناءة على المستويين المحلي والإقليمي، حيث تشغل سعادتها، عدة مناصب ريادية من أهمها عضو مجلس أمناء نادي الشباب العالمي للأعمال، بلندن.

وفي لقاء خاص مع مجلة “سيدات الأعمال الدولية” أوضحت أن هدفها هو مد يد العون للشباب العربي المبدع ليأخذ مكانة على خارطة العالم الرقمي الجديد، وأن تكون عنصراً فاعلاً في خدمة الوطن والمجتمع والشباب، وأن تصل إلى مكانة تتوافق مع خبرتها وتحقق طموحاتها، لتسخير مهاراتها وقدراتها للوصول إلى أعلى درجات الإبداع والاتقان المهني، بما يخدم الوطن والمجتمع وقطاع وبيئة  الشباب المساهمة في تنمية الوطن وفق رؤية القيادة الرشيدة.

وأكدت الشيخة جواهر آل خليفة خلال اللقاء الصحفي، أن طموحي هو أن أرى الشباب العربي يتميز في المحافل العالمية.

كلثم عبدالله رئيس التحرير مع الشيخة جواهر خلال اللقاء

وتالياً نص الحوار:

فيما يتعلق باختيارها أصغر رائدة أعمال على مستوى الخليج العربي، أوضحت الشيخة جواهر، أن هذا التكريم كان بالعاصمة المصرية القاهرة من قبل اتحاد المبدعين العرب، حيث حصلت على وسام الإبداع الريادي وذلك جراء ما قمنا به في نادي الشباب العالمي للأعمال، كإطلاق مبادرة تدريب مليون شاب على مستوى العالم لخوض غمار مجال ريادة الأعمال وقد وبدأنا في التنفيذ منذ أكثر من عدة شهور على المبادرة وقارب العدد 1000 شاب قيد التدريب، ومؤخرا تم التوقيع مع مؤسسة سييد فورم من الاتحاد الأوروبي لتدريب الشباب في الوطن على كيفية طرح مشاريعهم الرقمية للمستثمرين والمشاركة بالمسابقات العالمية وغيرها من المبادرات التي نفذت من خلال النادي في عدة دول وعواصم عربية وأوروبية.

الشباب العربي مبدع ويحتاج فقط إلى توجيه

وتعليقاً على أبرز التحديات التي تواجه الشباب أشارت الشيخة جواهر إلى أننا في النادي معنيون بالشباب ولتذليل كافة العقبات أمامهم  وإيجاد بيئة صالحة للإبداع للانطلاق نحو العالمية، فنحن نعتبر الجسر الذي يوصل الشباب بالجهات المعنية بالدول  وأصحاب القرار والمستثمرين، كحلقة وصل ليحقق هؤلاء الشباب حلمهم وطموحاتهم في ظل عالم رقمي جديد لم يعد فيه مكان للتسويف، فالعالم الجديد يخرج لنا كل لحظة تقنية حديثة وعالم متسارع.

وتابعت، أن الشباب العربي لديه من الإبداع والابتكار ما يكفي للدخول بقوة في هذا العالم الجديد، وأنا كلي ثقة في إمكانات الشباب العربي ولكن فقط يحتاج الشباب إلى جانب القدوة إلى التوجيه ومن يأخذ بيده على أول طريق الإبداع وهذا هو دورنا نحن في النادي، ونعمل على تحقيق تلك الأهداف بكل قوة ومثابرة كفريق عمل.

زمن الوظيفة انتهى وعلى الشباب مواكبة عصر التكنلوجيا والابتكا

وذكرت الشيخة جواهر: نحن نعيش في زمن التكنلوجيا والابتكار والمصانع الذكية، وهناك مئات الوظائف ستنقرض وتحل الآلة بدلاً عنها، فنحن أمام تحدٍ كبير مفاده أن زمن الوظيفة انتهى، فما في البدائل علينا إيجاد حلول وبدائل مبتكره تتوافق مع الفترة المقبلة والمستقبل، ولعلّ من أبرز ما توصلنا إليه بعد دراسات وأبحاث متعمقة في هذا الواقع المتغاير والمتسارع، أن نجد لهذا الشاب منحىً آخر يسلكه غير الوظيفة، كالبدء في مشروع خاص والابتكار وتغيير نمط الاتكالية إلى نمط التفكير خارج الصندوق، لذلك شرعنا في تدريب الشباب نحو ريادة الأعمال والدخول إلى العالم التكنلوجيا والابتكار في ظل هذا العصر الرقمي الجديد.

المرأة متساوية مع الرجل في قدرتها على القيادة والابتكار

أما حول إبداع الرجل والمرأة فأكدت أن كلا الجنسين متساوون من حيث القدرة على الإبداع أو الابتكار وليس هذا انحيازاً للمرأة، بل هو واقع أثبتته التجارب والدراسات والأمثلة متعددة في كافة المجالات فالمرأة العربية قادرة على المشاركة والتميز بل والتفوق في  كثير من المجالات  عن شقيقها الرجل حتى في توليها أعلى المناصب القيادية والسياسية والعلمية، إلى جانب دورها في العناية والرعاية بالبيت والأسرة، وبرغم كل ذلك لم تقصر في دورها الرئيس هو خدمة بيتها وأبنائها، ورفد المجتمع بجيل واعٍ لمتطلبات الفترة الراهنة، ومساهم في مسيرة التنمية الوطنية لأي مجتمع.

الشيخة جواهر آل خليفة والمستشار خالد البلوشي رئيس نادي الشباب العالمي للأعمال

وهدفنا الرئيسي الشباب وتطوير إمكاناتهم

وحول انضمامها لمجلس أمناء النادي قالت: منذ بداياتي وأنا أعتني بالشباب وأسخر كافة إمكاناتي لخدمتهم، فوجدت في نادي الشاب العالمي للأعمال هذه الروح حينما تم توجيه الدعوة لي من قبل الرئيس الفخري للنادي صاحب السمو الملكي الامير فهد بن نايف آل سعود ورئيس النادي المستشار خالد البلوشي، وبالفعل سعيت للانضمام لفريق العمل وذلك لإنجاز كثير من الخطط مع فريق النادي، وقد حققنا مع مجلس الأمناء عدة مبادرات تشكل قفزة نوعية لمسيرة النادي، وها نحن نعمل جميعاً بروح الفريق، وهدفنا كما أسلفت سابقا هو خدمة الشباب والأخذ بيدهم إلى مساحات أرحب من الإبداع والتطوير؛ بما يخدم الصالح العام والمجتمع، وبما يعود على الشباب بتوفير دخل ثابت وتميز  يحققون من خلاله طموحاتهم نحو مستقبل أفضل وباهر.

حدثينا عن مشاركة النادي في المحافل الدولية والمؤتمرات القادمة؟

لدينا دعوات كثيره منها محليه وعربية وعالمية ولكن تركيزنا على الفعاليات التي نشارك بها نحن كنادي وذلك لنخلق إنجاز من خلال افكار الشباب التي نطرحها في كل مشاركه   فمشاركتنا  لا تقتصر على الحضور بل التغيير في نمط المؤتمرات الاعتيادية فنحن نساهم بشكل كبير بتغيير نمط معارض الوظائف المتعارف علينا فقد أدخلنا ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة في ظل توظيف الشباب وإيجاد فرص التجارة الإلكترونية لهم.

وتابعت: وهدفنا هو ترسيخ أسس علمية لريادة الأعمال في النادي بما يخدم هذا الجيل والأجيال القادمة، وأن تصل أنشطة النادي إلى كل بقاع العالم وخاصة في مجتمعنا العربي.

 

كيف كانت زيارتك إلى لندن؟

عند زيارتي إلى لندن  شاركت بزيارات عدة  منها الغرف التجارية العربية وشركات التكنلوجيا بالإضافة  إلى عدة نوادي رياضية  وإلى مركز إذاعة ال بي بي سي وأجريت حواراً لأتحدث عن الشباب العربي، وطموحاتهم  واكتسبت العديد من الخبرات والأفكار من خلال هذه الزيارة وزيارة الشخصيات الهامة هناك، وأعمل على تطوير فكر الشباب ليواكب العالمية.

واختتمت الشيخة جواهر آل خليفة: وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله: الفكرة موجودة وقد تتشابه ولكن من يبادر بالتنفيذ هو من يفوز، لذلك علينا أن نكون مبادرين في كافة المجالات الابتكارية والإبداعية ، فنحن اليوم في الوطن العربي لدينا كل الإمكانات متوفرة ضمن القيادة الحكيمة.

 وأحب أن أشيد بدور سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، قائد الشباب حول ما يقدمه للشباب والرياضة في مملكة البحرين وتغيير النمط الاعتيادي في الإدارة فخلال فترة وجيزة رأينا  إنجازات مهمة قدمها الشباب البحريني على الصعيد العالمي وكان هذا بدعم سموه والوقوف خلف هؤلاء الشباب ونحن نتعلم منه روح القيادة.

فأنا شابة عربية عندي طموح وتطلعات كمعظم الشباب العربي، إلا أنني أخذت فرصتي، ودوري اليوم هو أن أعمل على إيجاد فرص للشباب لكي يحصلوا على فرصتهم لتحقيق طموحاتهم، وأن أترك بصمة في هذه الحياة وأخدم بها وطني.

يذكر أن الشيخة جواهر بنت خليفة عبدالله حمد آل خليفة  – من الأسرة المالكة بمملكة البحرين تقيم بين  أبوظبي والمنامة ولندن –  ومن مواليد عام 1996، تدرس العلاقات العامة الدولية.

وهي عضو مجلس أمناء نادي الشباب العالمي للأعمال، بلندن وهي أول شابه تنضم لمجلس أمناء نادي الشباب العالمي للأعمال.

حصلت على وسام ريادة الأعمال من اتحاد المبدعين العرب، كأول وأصغر امرأة خليجية، كما حلت الشيخة جواهر كضيف شرف في مهرجان المرأة العربية للإبداع بشرم الشيخ بجمهورية مصر العربية وان تكريمها ضمن المرأة العربية المبدعة.

 إلى جانب الكثير من التكريميات التي حظيت بها.

وللشيخة جواهر آل خليفة عدة مشاركات مجتمعية وقد تم تكريمها من قبل منظمة تكاتف للتطوع كعضو مميز عدة مرات.

أضف تعليقا