مجلس سيدات أعمال دبي ومبادرة بيرل يستضيفان قادة الأعمال في جلسة نقاش حول مستقبل القدرة التنافسية للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في المنطقة

دبي- الإمارات العربية المتحدة:

أعلن مجلس سيدات أعمال دبي، المنصة الرائدة إماراتياً لتمكين النساء ودعمهن في التطور الشخصي والمهني على مستوى الإمارة وخارجها، عن إبرام اتفاقية شراكة مع مبادرة ’بيرل‘ بهدف تعزيز معدل الوعي بأهمية الحوكمة الجيدة والمحاسبة والمسؤولية في أوساط الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في المنطقة.

وقد شارك أكثر من 150 أخصائي ورائد من أهم الهيئات الحكومية والمؤسسات الخاصة والشركات الصغيرة والمتوسطة في جلسة تفاعلية خاصة، تناولت آليات التطبيق الاستراتيجي لأفضل ممارسات حوكمة الشركات والمحاسبة والمسؤولية في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر الذي يشهد ازدهاراً متنامياً في دول مجلس التعاون الخليجي. كما شهدت الفعالية مشاركة نخبة من المتحدثين من مبادرة ’بيرل‘ ومجلس سيدات أعمال دبي ومؤسسة التمويل الدولية وشركة ’آيكون‘ للاستثمار والاستشارات، علاوةً على شركة ’إنديفور الإمارات‘ التي تهدف إلى مساعدة رواد الأعمال على تعزيز مسيرة النمو والتطور في البلاد.

ويشار إلى أن مبادرة ’بيرل‘ هي منظمة غير ربحية رائدة تهدف إلى ترسيخ ثقافة الشفافية والمسؤولية في الشركات، انطلاقاً من كونها إحدى المقومات الأساسية لتعزيز القدرة التنافسية في المنطقة، حيث تؤكد المبادرة البارزة التزامها بدعم عملية النمو الاقتصادي المستدام، الذي ينسجم بدوره مع أهداف مجلس سيدات أعمال دبي في بناء اقتصاد مزدهر ومستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة.

واستمع المشاركون في الفعالية المنعقدة في مجلس سيدات أعمال دبي إلى شرح مفصل حول أهمية تعزيز البيئة التشريعية في مختلف القطاعات، ودورها المؤثر في تطوير بيئة الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك ضمن إطار دعم المساعي الرامية لبناء اقتصاد أكثر تنوعاً.

وفي هذا السياق، قالت كارلا كوفل المدير التنفيذي لمبادرة ’بيرل‘: “تعتبر الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة إحدى الركائز الأساسية لتنمية الاقتصاد؛ إذ توظف حالياً أكثر من 17 مليون شخص في منطقة دول الخليج العربي وحدها. وتشير التقارير إلى أن 30% فقط من هذه الشركات قادرة على الانتقال إلى مستوى أعلى من النمو والتطور – ويبرز هنا الدور الهام لتبني الممارسات الجيدة لحوكمة الشركات. لذا خصصت المبادرة موارداً ضخمة لاستكشاف التحديات التي تواجه الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وتعزيز معدل الوعي بالفوائد التي تنطوي عليها الحوكمة الجيدة في الشركات. وتهدف جلسة مناقشة الطاولة المستديرة التي تم تنظيمها بالتعاون مع مجلس سيدات أعمال دبي إلى تسليط الضوء على الوضع الراهن للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، ومساعدة الحضور في فهم آلية تطبيق أفضل ممارسات حوكمة الشركات ضمن مؤسساتهم لتحسين عملياتهم التشغيلية وتحقيق قيمة مضافة على المدى الطويل”.

بدورها، علّقت رجاء القرق، رئيس مجلس سيدات أعمال دبي: “يوفر مجلس سيدات أعمال دبي منصة هامة لتحفيز وتشجيع الحوار الذي يرتكز على إحداث تأثيرات إيجابية ملموسة على المجتمع والاقتصاد. ومع تنامي أهمية الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في رسم ملامح مستقبل الاقتصاد في المنطقة، تضمنت جلسة الطاولة المستديرة والمناقشة البناءة حول حوكمة الشركات معلوماتٍ قيّمة ومفيدة جداً للشركات التي تسعى إلى تطوير أعمالها وتحقيق مزيد من النمو”.

وتبادل المشاركون خلال الفعالية وجهات النظر والآراء حول أثر إعداد مصفوفة فاعلة لتحسين القدرة التنافسية للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة. وقامت الجلسة النقاشية بتقييم مدى فاعلية أطر عمل إدارة المخاطر والرقابة الداخلية في تعزيز قدرة الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة على تحقيق أهدافها التشغيلية والتعاقدية والاستراتيجية. كما اشتمل جدول الأعمال على جلسات مناقشة حول السبل والآليات والأدوات والمراجع التي تمكّن قطاع الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة من الارتقاء بمستوى أدائها ومواكبة التشريعات الجديدة والتغيرات المحتملة للظروف الاقتصادية في ظلّ العولمة.

وشملت قائمة المتحدثين في الفعالية كلّاً من كارلا كوفل، المدير التنفيدي لمبادرة ’بيرل‘؛ ونادين حلبي، مدير تطوير الأعمال في مجلس سيدات أعمال دبي؛ وسلمى سخنيني، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة ’آيكون‘ للاستثمار والاستشارات؛ وخوار أنصاري، مدير برنامج حوكمة الشركات لدى مؤسسة التمويل الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ ونور الشوا، مدير عام ’إنديفور الإمارات‘.

أضف تعليقا