مكتبة اقرأ واستمع تناقش كتاب “زايد وتعليم المرأة في أبو ظبي”

ضمن مبادراتها الثقافية في عام زايد

عبدالعليم حريص – دبي:

انطلاقا من مبادراتها الثقافية في عام زايد ٢٠١٨م، وتحت شعار “بالقراءة حياتنا أفضل”، استضافت مكتبة اقرأ واستمتع الكاتبة والباحثة مريم المزروعي لمناقشة كتابها “زايد وتعليم المرأة في أبو ظبي” أدارت اللقاء، سوزان جويلي مسؤولة النشاط الإعلامي والثقافي للمكتبة.

تطرقت الكاتبة إلى الحديث عن الوضع الاجتماعي الذي كان موجود قبل قيام الاتحاد، من خلال عرض قصص ومواقف من أناس عاشوا وعاصروا الأوضاع الاجتماعية، والأعمال التي تقوم بها المرأة الإماراتية، فهي الأم والأب وهي من تتكفل بالقيام بالعديد من الأعمال، كحفر الآبار للبحث عن المياه العذبة؛ لبيعها وتنظيف السفن؛ للثقة الكبيرة التي يوليها النواخذة للمرأة.

كما تحدثت عن الشيخ زايد وعلاقته القوية بأمه الشيخة سلامة بنت بطي، وكيف كانت النبع الذي تشرب منه الشيخ زايد، وكيف أثر هذا في شخصيته التي رسخت لتشجيع تعليم المرأة، من خلال فرض القوانين في الدستور؛ لجعل تعليمها إلزامياً، وكيف ساعد المواطنين من خلال دفع رواتب لهم كل ستة أشهر يطلق عليها الشرهة.

وفي الختام تناولت مريم المزروعي، عدة مواقف لشخصيات عاصرن الشيخ زايد وعشن معه، كالدكتورة عائشة السيار، وحصة بن لوتاه، وغيرهن.

أضف تعليقا