قمة البرلمانيات

برعاية سموالشيخة فاطمة بنت مبارك ..

أبوظبي تستضيف القمة العالمية لرئيسات البرلمانات 12 و13 ديسمبر 2016

استضافت أبوظبي يومي 12 و 13 ديسمبر2016 “القمة العالمية لرئيسات البرلمانات” برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات” وتحت شعار “متحدون لصياغة المستقبل”.

وتعد القمة- التي احتضنها قصر الإمارات وتنظم بالتعاون بين المجلس الوطني الاتحادي والاتحاد البرلماني الدولي- الأولى من نوعها في تاريخ العمل البرلماني العالمي التي تجمع 50 من رئيسات البرلمانات حول العالم.

وجاء الإعلان عن استضافة دولة الإمارات لهذه القمة الكبرى خلال مشاركة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية برئاسة معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في اجتماعات الدورة الخامسة والثلاثين بعد المائة للجمعية العمومية للاتحاد البرلماني الدولي بالعاصمة السويسرية جنيف.

وقالت معالي امل القبيسي رئيسة المجلس الوطني ” تعد استضافة دولة الإمارات للقمة العالمية لرئيسات البرلمانات دليلا على المكانة الدولية المؤثرة التي تتمتع بها دولة الإمارات وريادتها في العديد من المجالات ومن بينها الريادة الإماراتية في قضايا تمكين المرأة حيث جاءت الدولة في المرتبة الأولى عالميا بمجال احترام المرأة وفق تقرير مجلس الأجندة العالمي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي” .

وأضافت القبيسي: “تركز القمة العالمية لرئيسات البرلمانات على توحيد إرادة القادة والمشرعين لوضع آليات التغيير التي تستجيب لمتطلبات الرخاء المستدام والأمن في عالمنا اليوم الذي يشهد متغيرات متسارعة”.

معالي امل القبيسي رئيسة المجلس الوطني
معالي امل القبيسي رئيسة المجلس الوطني

وأكدت أن القمة توفر أيضا منصة للتحاور ومناقشة التحديات الكبرى التي تواجه عالمنا وفرصة لتبادل الآراء ووجهات النظر حول أفضل السبل لمواجهتها.. كما تعتبر ملتقى لأنبغ العقول القيادية التي تتشارك نفس القيم والأهداف ومنصة لتوحيد الجهود والخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ من منظور عالمي شامل قادر على مواجهة تلك التحديات خلال العقدين أو الثلاثة القادمة”.

وقالت “إن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات تقدم فرصة مثالية للتفكير بشكل أعمق وأفضل لوضع الأسس التي تمكننا من بناء رؤية مستقبلية مستدامة تستجيب لتلك التحديات”.

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أن ما نريده كهدف من القمة وكرسالة للمستقبل هو الأمل والتفكير الأفضل للعالم وتقديم الأفكار والحلول عبر تلاحم بين البرلمانيات والمجتمعات ليعمل من خلاله الجميع باتجاه يساهم في الحد من النزاعات وعلى أن يكون العمل بشكل متضامن وأن تعمل البرلمانات من كل العالم متحدة نحو تعزيز رسالة الاتحاد البرلماني الدولي

من جهته.. أعرب معالي الدكتور صابر شودري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي عن سعادته باجتماع رئيسات البرلمانات في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعوة من المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل القبيسي أول امرأة تتولى هذا المنصب في دولة الإمارات والعالم العربي.

وأعرب عن تطلعه للتوصيات التي ستصدر عن القمة حول الوسائل والاستراتيجيات التي ستسهم في تعزيز جهود الرخاء الاقتصادي وقضية المساواة بين الجنسين والبيئة المستدامة والاستفادة من العلوم والتقنيات.

و عبر عن تطلعه بشكل خاص إلى التوصيات التي ستصدر عن القمة- التي تعقد لأول مرة في العالم العربي والشرق الأوسط- حول حماية الأمن والسلام وتعزيز التسامح.

وأكد معالي شودري الأهمية الكبيرة للقمة والمساهمة الني يمكن ان توفرها لصياغة المستقبل على صعيد مواجهة التحديات الراهنة التي يعيشها العالم وأهميتها في إيجاد حلول جديدة للمستقبل ليس فقط على مستوى تعزيز مكانة المرأة والمرأة البرلمانية علي وجه الخصوص ولكن أيضا على مستوى الشراكة مابين القيادات النسائية سواء في مجتمعات الشرق الأوسط أو المجتمعات العربية أو على مستوى مناطق العالم.

وقال إن اقامة القمة في أبوظبي في هذا التوقيت خاصة يؤكد أننا ذاهبون الى المكان الصحيح وأضاف : ” عندما ننظر للعالم الآن وخاصة تعزيز مكانة المرأة في البرلمانات فإن انعقاد القمة في أبوظبي يمكن أن يساهم في تعزيز ثقافة السلام على المستوى العالمي وعبر خطط وطنية ومستدامة والأهم هو أن القمة في أبوظبي سيكون لديها القدرة على أن تعطينا إجابات لكثير مما نحتاجه للمستقبل لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية

سعادة المهندسة عزة سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي
سعادة المهندسة عزة سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي

أكدت سعادة المهندسة عزة سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي..أن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات استطاعت نقل الحوار البرلماني العالمي من قبة البرلمان في كل دولة إلى حوار عالمي لا يقتصر على أعضاء المجالس بل يشارك فيه الجميع في المجتمع إضافة إلى القطاعين العام والخاص .. مشيرة إلى أن القمة انتقلت بالحوار إلى تحقيق هدف واحد هو المساهمة في صياغة المستقبل.

ونوهت بأن نجاح القمة يعد احتفاء عالميا بجدارة المرأة الإماراتية وقدرتها على وصل النقاط العالمية لصياغة المستقبل باستضافة فعاليات من هذا النوع وكأنه احتفال برئاسة المرأة للمجلس الوطني الاتحادي والدور الملموس للمرأة في المجلس.

وأشارت إلى أن مشاركة الشباب في القمة من خلال جلسة وجهات نظر الشباب: كيف يرى الشباب الحاضر وكيف يريدون مستقبلهم دليل على مشاركة شرائح المجتمع كافة في تحديد شكل المستقبل الذي نتطلع إليه إضافة إلى اطلاع العالم على أهمية التسامح باعتباره ركنا أساسيا لاستقرار العالم ودور المرأة المطلوب في ذلك.

وأوضحت أن استضافة القمة بهذا النجاح غير المسبوق يعتبر إنجازا وطنيا ووساما على صدر كل إماراتية وإضافة إلى سجل دولة الإمارات الحافل باستضافة أهم الفعاليات العالمية مضيفة أن الدولة اليوم لا تكتفي باستضافة الفعاليات بل تضيف لها بعدا غير مسبوق من حيث حجم الانعقاد والأجندة الثرية .

ولفتت إلى أن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات هي منصة عالمية وشهادة حية بأن المرأة ركن استراتيجي في صناعة وصياغة القرار الدولي وأن أدوار المرأة لاحدود لها سوى عزيمة المرأة ذاتها .

وأوضحت أن القمة أرسلت رسالة للعالم مفادها أن دور المرأة في البرلمانات لم يعد يقبل القوالب التقليدية مثل المساواة بين الجنسين أو إدماج المرأة في العمل البرلماني بل أصبحت بجدارة تتولى صياغة حاضر ومستقبل الدول والانتقال بهذه القمة إلى تولي مهمة صياغة ما يعين المجتمعات حول العالم في الاستعداد للمستقبل ومواجهة التحديات.

أضف تعليقا